• PDF
الإدارة المستدامة للمناجم والصناعة

كتبت التقرير دكتور فيريد بلاس, جامعة تل أبيب

إجراءات الماضي

حتى السنوات الأخيرة لم يُكترث الاهتمام الكثير لشؤون إدارة المناجم للصناعة ولم تُدرَس قضية انقطاع الصلة بين التنمية الاقتصادية وإلحاق الضرر بالبيئة في إسرائيل. في أواسط التسعينات من القرن الماضي بدأ كثير من الدول العمل لتشجيع القيام بهذه الصلة من خلال فكرة إعادة التدوير في الاقتصاد. ومعنى هذه الفكرة إعادة المواد الخامّ إلى دائرة التصنيع لإعادة تصنيعها وإعادة استعمالها إلى جانب التخفيض في طمر النفاية وزيادة كفاءة استخدام الموارد من خلال تخفيض كميات المواد الخام وتخفيض الاستهلاك للطاقة في عملية التصنيع. أما كفاءة استهلاك الموارد في إسرائيل فتمّ تطبيق الفكرة خاصّة في مجال إدارة شؤون المياه الذي احتلتّ إسرائيل دورا قياديا فيها ولكن تمّ تطبيق الفكرة في مجالات أخرى منها الطاقة والمواد الخام أيضا. أما سياسة إدارة التدوير وتطبيقها في قطاع الصناعة فكانت إسرائيل في بداية الطريق.

اتجاهات الحاضر

يشير الحديث عن كفاءة استعمال الموارد إلى قضايا مختلفة منها الطاقة والبصمة الكربونية والمواد الخام والنفايات والمياه والأرض. وقد بدأت الشركات والقطاعات الاقتصادية والاجتماعية والمدن وحتى الدول قياس الأداء وتحسينه بواسطة مختلف المؤشرات. وتعتبر فكرة اقتصاديات إعادة التدوير النفاية والمنتجات الجانبية موردا لإعادة الاستعمال ولإعادة التدوير للمواد والمنتجات وقطع الغيار. ومن أجل الوصول إلى نسبة عالية من 80% - 90% من الإعادة يجب تطوير سوق إعادة التدوير ووضع القوانين المتقدمة والحصول على التعايش في الصناعة بالإضافة إلى تشجيع مبادئ الإنتاج المستدام والاستهلاك المستدام بدءً بإدخال التغييرات في مرحلة تخطيط المنتجات والخدمات. وتعمل دولة إسرائيل على دفع موضوع إعادة الاستعمال وإعادة التدوير للنفاية إلى الأمام لكنها لا تزال في بداية الطريق إلى الثورة في هذا المجال.

ومن أهمّ قضايا في هذا المجال عناصر الأرض النادرة (rare earth minerals  ). وقد احتلّ هذا الموضوع اهتمام كثير من الدول لأنّ حوالي 95% من إنتاج هذه المعادن يتواجد اليوم في الصين التي من ناحيتها بدأت مؤخرا فرض القيود على تصدير هذه المعادن إلى بعض الدول وذلك للمحافظة على قوتها على المنافسة وعلى قدرة التصنيع المحلية. أما هذه المعادن فهي من المواد التي تحتاجها بعض التطبيقات والمنتجات في الصناعات النظيفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصال. وهذه العناصر الأرضية مهمّة جدّا إذا أرادت إسرائيل تحقيق التنمية الخضراء واحتلال مكان القيادة في مجال الإبداع الإيكولوجي (eco-innovation  ) وفي مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصال الخضراء (green IT  )  وبدائل النفط.

سيناريو بقاء الحال على ما هو عليه

إنعدام سياسة حكومية واضحة حول إدارة المعادن للصناعة إن كانت محليّة أو مستوردة. التحسين القليل جدّا في نسبة إعادة الاستعمال وإعادة التدوير واستمرار طمر النفاية. الاعتماد على إجراءات تطوعية في قطاع الصناعة وعلى السوق الاقتصادي الحرّ.

التوصيات للمستقبل

وضع سياسة اقتصاد إعادة التدوير في إسرائيل مع أهداف قصيرة المدى وطويلة المدى فيما يتعلق بإعادة التدوير والطمر وتطوير صناعة التقنيات لإعادة التدوير وتشجيع التعايش في قطاع الصناعة وإدارة التجارة في موارد البيئة المستوردة. يجب على وزارة الصناعة والتجارة والشغل بحث قضية عناصر الأرض النادرة مع منح الأولوية للاقتصاد الإسرائيلي. دراسة تدفق المواد الأساسية على أساس حساب تدفق المواد المسمى Material Flow Accounting (MFA)   وتطوير التعاون الاستراتيجي مع دول أوروبا واليابان والولايات المتحدة ودول أخرى. تخصيص الموارد المالية للبحث العلمي والتطوير في مجال تقنيات إعادة التدوير والكيمياء الخضراء وزيادة كفاءة الأداء والإبداع البيئي.

 

 

الرجوع إلى آراء الخبراء

 



מיקומך - عربي