• PDF

الناتج المحليّ الإجمالي للفرد ومؤشر جيني

المؤشر لقياس عدالة توزيع الدخل بناء على الرفاهة الاقتصادية في المجتمع والقوّة الشرائية فيها

ارتفع الناتج المحليّ الإجمالي, توسعت الفوارق الاجتماعية وتفاقمت اللا مساواة البيئية

ارتفع في السنوات 1995 – 2009 الناتج المحليّ للفرد في إسرائيل بحوالي 23% من مبلغ 76 ألف شيكل للفرد إلى حوالي 94 ألف شيكل للفرد. ومن الجدير بالذكر أنّ ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي كان مرافقا بارتفاع الاستهلاك وزيادة الأعباء على البيئة وتوسّع المساحات المعمورة المبنية, بالإضافة إلى زيادة استهلاك الطاقة والمياه والارتفاع بعدد وسائل النقل ذات المحرك وعدد الكيلومترات التي تسافر. وارتفع في نفس الوقت خلال هذه السنوات مؤشر جيني لقياس اللامساواة في المجتمع بنسبة حوالي 16% من 0.3365 إلى 0.3892. ومع نسبة 20% من السكان تحت خط الفقر تتواجد إسرائيل مقارنة بدول المنظمة للتعاون الاقتصادي والتنمية بالمرتبة الثانية بعد المكسيك. وتتميز هذه المجموعة من السكان بانعدام القوّة الشرائية والاستهلاك المنزلي المنخفض في مستوى البقاء لا غير. وحسب معطيات عام 2005 تتواجد إسرائيل في المرتبة الثالثة في سلّم الدول التي تسود فيها اللا مساواة الاجتماعية العالية جدّا.

يمكننا القول إنّ الارتفاع بالناتج المحليّ الإجمالي يرافقه توسّع الفوارق في المجتمع الإسرائيلي. ومعنى هذا التوسّع أن مصدر زيادة عبء الضغوط على البيئة موجود خاصّة في أوساط أصحاب الدخل العالي, هذه المجموعة التي رغم حجمها الصغير نسبيا تملك القدرة الاقتصادية المتزايدة وتستهلك الموارد البيئية أكثر بكثير من الفئات الأخرى في المجتمع.

icon إلى الوثيقة  الكاملة  باللغة العبرية

 

الرجوع إلى المؤشرات


מיקומך - عربي