• PDF

استهلاك المياه

المؤشر الذي يدلّ على اتجاه إنتاج المياه واستهلاكها

يقترب الاستهلاك المنزلي للمياه في إسرائيل معدل الاستهلاك في دول المنظمة للتعاون الاقتصادي والتنمية ولكن تتواجد فروق بالاستهلاك بين المجموعات الاجتماعية من ناحية وبين المركز والمناطق المحيطة بالمركز من ناحية أخرى

تخفض استهلاك المياه العذبة من ضمن الاستهلاك الكلي للمياه في إسرائيل من 92% عام 1990 إلى 75% عام 2008 نتيجة زيادة استهلاك مياه الصرف الصحي المطهَّرة وتحلية مياه البحر للشرب التي بدأت عام 2007. تحتاج الزيادة المتوقعة في تحلية المياه إلى الاهتمام المتشدد فيما يتعلق بتأثيرات التحلية على البيئة. استمرّ خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين اتجاه الارتفاع في الاستهلاك المنزلي الإجماليّ للمياه ولكن انخفض الاستهلاك المنزلي للفرد الذي استقرّ على معدل حوالي 105 م3 للفرد في السنة. ويشير الاستهلاك المنزلي للمياه للفرد بالنسبة للناتج المحلي الإجماليّ إلى اتجاه الفصل النسبي (relative decoupling): يرتفع استهلاك المياه ولكن بسرعة منخفضة مقارنة بارتفاع الناتج المحليّ الإجماليّ. وتشير دراسة الاستهلاك الشخصي للمياه حسب المجموعات الاجتماعية إلى أنّ استهلاك المياه في المجموعة العاشرة يزيد 5 – 6 أضعاف الاستهلاك في المجموعة الأولى و- 3 – 4 أضعاف المعدل القطري. وتتواجد الفروق في استهلاك المياه أيضا بين المدن والقرى في مركز البلاد والبلدات المحيطة: في عام 2008 كان استهلاك المياه في المدن والقرى القوية في المركز 40% أكثر من البلدات المحيطة والبعيدة عن المركز. ويدلّ فقدان المياه في المواسير البلدية على الفجوات بين المجموعات السكانية: مصدر فقدان المياه في الصيانة غير الكافية للمواسير والتزويد غير القانوني للمياه في حدود السلطات المحلية الضعيفة. إنّ الاستهلاك المنزلي الشخصي للمياه في إسرائيل غير عالٍ مقارنة بدول المنظمة للتعاون الاقتصادي والتنمية ومنخفض قليلا من معدل الاستهلاك في هذه الدول.

يشير التكهن لعام 2030 بناء على التخطيط الهيكلي لإدارة المياه إلى نفس الاتجاهات الحالية: الارتفاع بنسبة حوالي 40% في الاستهلاك المنزلي للمياه والانخفاض بنسبة حوالي 6% في الاستهلاك المنزلي الشخصي للمياه.

icon إلى الوثيقة  الكاملة  باللغة العبرية



الرجوع إلى المؤشرات



מיקומך - عربي