• PDF

النفاية البلدية

المؤشر لقياس كمية النفاية اليومية في قطاع المنازل وفي قطاع التجارة والصناعة

يرتفع إنتاج النفاية للشخص في إسرائيل عن إنتاجها في بقية دول المنظمة للتعاون الاقتصادي والتنمية وخاصّة في صفوف المجموعات الاجتماعية-الاقتصادية العالية وفي المدن والقرى في مركز البلاد

منذ تطبيق التغييرات في نظام تجميع النفاية البلدية وطمرها عام 2002 طرأ ارتفاعا معدلا من حوالي 2% في السنة في حجم النفاية البلدية في إسرائيل. وقد ارتفع في الفترة نفسها إنتاج النفاية البلدية للشخص بنسبة معدلة من 1% في السنة وبنسبة إجمالية من 4% في السنوات 2002 – 2009. وفي الفترة نفسها انخفضت بنسبة 9% كمية النفاية لكل وحدة من الناتج المحليّ الإجمالي الذي يشير إلى ظاهرة الفصل النسبي (relative decoupling). وتزيد كمية النفاية للفرد في المجموعة الاجتماعية-الاقتصادية العاشرة 6 أصعاف الكمية المعدلة للشخص في إسرائيل. تزيد كميات النفاية في مدن مركز البلاد بنسبة 70% عن كمية النفاية في الأماكن المحيطة والبعيدة عن المركز كما تزيد كمية النفاية في المدن والقرى اليهودية عن النفاية في الأماكن التي يقطن فيها غير اليهود.

في السنوات 2004 – 2008 إعيد تدوير حوالي 12% من مجمل النفاية البلدية. ليست هناك معلومات عن توزيع أنواع النفاية منها المواد العضوية والنفاية التجارية واقلام الأشجار. كمية النفاية للفرد في إسرائيل عالية مقارنة بدول أخرى في المنظمة للتعاون الاقتصادي والتنمية. يزيد في معظم هذه الدول معدل الدخل الشخصي عنه في إسرائيل مثله مثل نفقات الاستهلاك الخاصّ للفرد. أما كمية النفاية للفرد في هذه الدول فهي أقلّ منها في إسرائيل. وتدلّ هذه المعطيات على إمكانية تخفيض إنتاج النفاية وتخفيض حجم النفاية للفرد في إسرائيل من خلال التقليل بالنفاية وتوسيع إعادة التدوير وتخفيض حجم الطمر في إجراءات متكاملة. وفي التكهن لعام 2030 من المتوقع أن تزيد كمية النفاية بنسبة منخفضة منه حوالي 1.7% وتستمرّ اتجاهات الاستدامة بينما تنخفض نسبة النفاية لوحدة الناتج المحليّ الإجماليّ بحوالي 38%.

icon إلى الوثيقة  الكاملة  باللغة العبرية



الرجوع إلى المؤشرات



מיקומך - عربي